احصل على الاسعار

في أيامنا هذه, تحتلُّ عملية تجميل تكبير الثدي لدى السيدات؛ الأولية من بين اهتمامِهنَّ , بحيث أنَّها تأتي في مقدمة عمليات التجميل, و تعتبر منطقة الثدي من أهم مظاهر الأنوثة والإحساس بالثقة بالنفس لديهنَّ. و لهذا فإنَّ بعض السيدات اللاتي تمتلكْن أثداءاَ صغيرة الحجم , تعانين من الإحساس بعدم الرضى من الناحية النفسية, و تعِشْنَ بعض المشاكل في علاقاتهنَّ؛ الناجمة من ضعف الثقة بالنفس. بالإضافة إلى أنّهَ قد يصادفنا سيدةَ ترغب في إجراء عملية تكبير الثدي  لكونها غير راضيةٍ عن مظهرها.  

إنَّ رؤية جسمٍ متناسقٍ لدى النظر في المرآة ؛ تكاد تكون حُلْمَ كل السيدات, و لتحقيق هذا الحلم ؛ يجب التخلُّص من الأثداء الصغيرة و بتعبيرٍ آخر؛ يجب إجراء عملية تكبير الثدي. 

كما يمكننا القول في هكذا وضع؛ أنها عملية إصلاح الثدي حيث أنه في مثل هذه الحالة يتم تثبيت مواد سيلوكونية اصطناعية تحت نسيج الثدي مما يعطي مظهر امتلاءٍ لمنطقة الثدي, وهذا ما يؤدِّي إلى إحساس السيدة بالرضى و الراحة النفسية وعودة الثقة بالنفس إليها وتقضي أياماَ أجمل في علاقاتها مع الآخرين.   

يمكن إصلاح العيوب الشكلية الخلقية وراثياً أو الحاصلة فيما بعد  في الأثداء, بسهولة عن طريق إجراء عمليات تجميلية , وتعتبر عملية إصلاح الثدي في العلاجات ؛ من العمليات ذات النتائج المضمونة وبشكلٍ خاص لدى السيدات اللاتي أصبْنَ بسرطان الثدي, حيث أنه من المعلوم أن يظهر اختلال شكل واضحٍ على الأثداء بنتيجة الإصابة بمرض السرطان, بل الأبعد من ذلك قد يُضطَرُّ الى استئصال الثدي, و لهذا السبب هناك احتمال تعرُّض السيدات اللاتي أصِبْنَ بسرطان الثدي لمثل هذه العمليات التجميلية. 

إن عرض المنكبين و محيط الصدر هما من العوامل التي تؤخذ أساساً في معيار تحديد حجم الثدي , لأنَّ جسم الإنسان هو وحدةُ متكاملة, و إنَّ إحداث  أيَّ خللٍ في هذا التكامل قد يولِّدُ نتائج سيِّئةٍ جداً, و لهذا يُؤخذ عرض المنكبين و محيط الصدر؛ أساساً عند تحديد حجم الثدي, بالإضافة إلى أنَّ محيط الخصر و الأرداف يلعبان دوراً مُهمِاً في ذلك. إنَّ ما تعنيه كلمة : أن تمتلك جسماً متناسقاً ؛ هو أن يكون الجسم متكاملاً بما تحمله الكلمة من معنى , أي أنَّها تعني أيضاً؛ أن يبدو الجسم متميِّزاً بالنسبة للناظر إليه من بعيد. في حال كون الفوارق ظاهر للعيان في : محيط الخصر , الأرداف , المنكبين و الصدر؛ يجب إجراء عملية تجميل تكبير الثدي لدى السيدات اللاتي تمتلكن صدراً صغيراً بحيث ينعكس على مظهرهنَّ التجميلي  و بذلك يتم التوصل إلى المظهر اللائق و الجميل جدا في منطقة الصدر من جسمها. كما أن عملية تجميل تكبير الثدي ضرورية في إصلاح حالات الأثداء غير المتماثلة. 

 

ما هو الهدف من إجراء عملية تجميل تكبير الثدي؟ 

بشكلٍ عام , تُحسُّ السيدات اللاتي تمتلكن أثداءاً صغيرةً في أيامنا هذه ؛ نَوْعَمَّا  من عدم الارتياح من الناحية النفسية و لهذا السبب يلجأن إلى عمليات تجميل تكبير الصدر, و الهدف من إجراء عملية تكبير الصدر هو تأمين زيادة امتلاء الثدي و يمكن القول أنه بالتوازي مع ذلك؛     تزداد ثقة السيدة بنفسها  في علاقاتها مع الآخرين خلال حياتها اليومية و تأمين التكامل في الجسم  والذي يعرض توازن مظهره الخارجي. لهذه الأهداف يتمُّ إجراء عملية تجميل تكبير الثدي.  

 

ما هي المعلومات التي يجب معرفتها قبل إجراءعملية تجميل تكبير الثدي؟ 

يجب توضيح بعض الأمور للسيدات اللاتي ترغبنَ بتكبير أثدائهنَّ الصغيرة الحجم لديهنَّ,  

ومنها: قبل إجراء العملية التجميلية للثدي ؛  يجب إجراء دراسة  كاملة بطريقة الموجات فوق الصوتية من قبل طبيبٍ أخِصَّائي,و في حال الحصول على نتائج إيجابية تدلَّ على أنّ إجراء العملية يناسب المريضة ؛  يتم الانتقال  إلى مرحلة المعالجة, وكما هو الحال في العمليات  الجراحية, هناك بعض المخاطر في عملية تجميل تكبير الثدي, بشكلٍ خاص حصول وَزْمَة في منطقة  الثدي و من الطبيعي ؛الاحتمال الكبير للإحساس بالألم و لهذا يجب أن يكون معلوماً لدى الذين يتعرضون على تأثيرات العملية من وزمةٍ و ألمٍ؛ بأنَّ ذلك هو من نتاج العمل الجراحي و هي مؤقتة وسوف تزول.  

إنَّ احتمال النزيف  والعدوى بعد العملية هو ضئيلٌ جداً, كما أنه من النادر أن يُلاحظ لدى بعض الأشخاص, شعورَهم  بعدم الحس و بالخدر في منطقة الثدي,  لكنَّه و كما هو الحال في الوَزْمَة و الألم فإن هذا الشعور هو مؤقَّتٌ و سوف يزول سريعاً, و إلى جانب كلِّ هذا فإنه من المتوقع أن يلاحظ  توسُّعاً حول الكبسولة بعد الجراحة الترقيعية , ففي هذه الحالة يمكن أن يصادفنا مشكلة حدوث ثخانة  في الثدي تؤدي إلى مظهر عدم تناسق الثديين, إللا أنه يمكن التغلُّبَ عليه في حينه فوراً و ذلك بإجراء عملية إضافية. 

 

كيف يتم إجراء عملية تجميل تكبير الثدي؟ 

إن عملية تجميل تكبير الثدي ؛ تُجرى بثلاث طرق تقنية مختلفة عن بعضها من حيث المبدأ,  

التقنية الأولى من هذه الطرق هيعملية تكبير الثدي عن طريق حقن الدهن,  ففي عملية حقن الدهن ؛ يتمُّ نقل الدهن إلى نسيج الثدي دون استخدام جراحة ترقيعية (اصناعية), إن هذه الطريقة تعتبر من طرق المعالجة  الجيدة جداً لكون النسج المستخدمة مأخوذة من المريض نفسه, لكنها قد لا تناسب كلَّ المرضى, و التقنية الأخرى؛ هي ما تُسمَّى بالطريقة الطبيعية لعملية تكبير الثدي؛ ففي هذه العملية تُستخدم سيليكون الثدي و تتم عملية تكبير الثدي بواسطة استخدام السيليكون, كما أنَّ هناك تقنية أخرى لإجراء العملية ؛ تسمى بعملية تكبير الثدي عبر منطقة تحت الإبط , و في هذه التقنية يتم تثبيت (السيليكون جل) في منطقة الثدي ,عبر جرحٍ صغيرٍ يُشقُّ تحت الإبط , حيث أنّهَ بفضل هذه التقنية ؛ نتيجة إجراء جرح صغير في منطقة تحت الإبط , يتم تفادي ترك أيَّ أثر للجراحة في الثدي. 

 

هل هناك أيَّ ضرر للجسم بنتيجة استخدام مادةالسيليكون في عملية تجميل تكبير الثدي؟  

     إنَّ هذا السؤال؛ هو من أكثر الأسئلة التي تُسأل قبل إجراء العملية,  و الجواب هو : إنَّ مادة السيليكون التي تستخدم في عملية تجميل تكبير الثدي لن تسبب أيَّ أذىً أو ضرراً للجسم, ولقد تمَّ التأكد من خلال الأبحاث العلمية التي تمت في عالم الطب ؛ من أنَّ السيليكون لا يسبب أيَّ مرضٍ في الجسم, ولهذا؛ يمكنكم أن تكونوا مطمئِنِّين حول أهمِّ ما يُشغل بالكم قُبَيْل إجراء عملية تجميل تكبير الثدي.  

هل يبقَ أثرُ جرح بعد إجراء عملية تجميل تكبير الثدي؟ 

    سواءاً  أكانت العملية تجميلية أم لم تكن , فإنه من الطبيعي أن يبق أثرٌ للعملية الجراحية, وهذا هو الحال في  عملية تجميل تكبير الثدي, ففي المفهوم العام هناك احتمال لبقاء أثرً للعملية, بحيث يمكننا القول: إن ذلك هو نتيجة عمل جرحً في الجسم, ولهذا السبب يمكن أن نلاحظ  بقاء أثر للجرح, ولقد حصل تطورً كبير في هذا المجال و ذلك من أجل تقليل مظهر أثر الجرح, حيث يتم تحويل بقعة عملية خياطة الجرح , بعد إجراء العملية إلى بقعةٍ غير مرئيةٍ , مما يعني أنَّ عدم بقاء الأثر مرئيَّاً,  لا يؤثِر على مظهر العملية التجميلية

هل عجبك هذا المقال؟ يمكنك التصويت على المقال وفقا لمستوى النجوم
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars

Yorum Yap

Your email address will not be published. Required fields are marked *