احصل على الاسعار

ماهو شفط الدهون (ليبوسكشن) ؟

عملية شفط الدهون المعروفة بإسم ليبوسكشن تُجرى لغرض التجميل من حيث المظهر عن طريق التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة والتي تتسبب في تشوهات في الشكل. تتراكم الدهون في مناطق معينة من الجسم لأسباب تعود إلى عدم ممارسة الرياضة بصورة كافية وعدم إتزان الوزن أو لأسباب وراثية ولا يمكن التخلص منها بالتمارين حتى بالنسبة للأشخاص السليمين. وفي حال تراكم هذا النوع من الدهون العشوائية فيتم تطبيق عملية التجميل بشفط الدهون.

يتم إختيار طريقة الشفط بحسب المنطقة في الجسم إما بإستخدام الليزر أو بالطريقة الكلاسيكية التي تعتمد شفط الدهون بالإبر من تحت الجلد. ومن الممكن تفضيل كلا الطريقتين معاً عندما تكون المنطقة المراد شبط الدهون منها كبيرة المساحة. وعندما يقوم الأطباء الجراحون بإتخاذ هذا القرار يأخذون بعين الإعتبار وضع المنطقة التي ستخضع للعملية وحجمها فضلاً عن حالة المريض.

على الرغم من وجود رغبة أكيدة لدى الجميع للتخلص من الدهون فإن بعض الأشخاص السليمين لا يتمكنون من التخلص من الدهون باللجوء إلى مختلف التمارين و الحمية. فالذين يعانون من هذه المشكلة يفضلون طريقة الليبوسكشن لشفط الدهون بالليزر. تعتمد هذه الطريقة على نقل الطاقة الليزرية إلى داخل النسيج الدهني بإستخدام سلك رفيع من الألياف البصرية. ومن جراء هذه الطاقة الكبيرة تزول طبقة الدهون بعد إنقسام الخلايا الدهنية إلى جزيئات صغيرة جداً لا ترى بالعين المجردة. وبتاثير من الليزر تنتشر خلال عملية الإنقسام هذه حرارة معينة تؤدي إلى إرتصاص الجلد المشوه نتيجة الإرتخاء مما يساهم في إكتساب البشرة صورة جديدة. وفي حال شفط الدهون بالطريقة الكلاسيكية التي تستخدم فيها الأنابيب الدقيقة فلا تحدث الإنقسامات المتعلقة بالتفتيت ولا تظهر الحرارة اللازمتين لتحقيق الإرتصاص. ولهذا السبب يتم تفضيل طريقة تطبيق الليزر بشكل عام.

كيف تطبق عملية شفط الدهون بالليبوسكشن الليزري ؟

قبل العملية يتم تحديد المنطقة التي ستخضع للتطبيق من خلال تثبيت الأماكن التي تحتوي على الفائض من الدهون في الجسم بوضع إشارات على مساحات معينة تخضع لتخدير موضعي تمهيداً للعملية التي تبدأ بعد ذلك بحقن الطاقة بالليزر بإستخدام السلك من الألياف البصرية. لا تحتاج هذه العملية لأية قطبات ولكن بعد العملية يتم التضميد بلفافة مشددة أو بإرتداء حزام لممارسة الضغط على المنطقة. تُجرى العملية بتخدير موضعي عادةً لتخفيف الإنتفاخ و الإزرقاق في مكان العملية إلى أدنى مستوى. تتناسب مدة العملية طرداً مع نسبة الدهون. ففي حال الزيادة في نسبة الدهون فإن عملية الشفط تستغرق حوالي ساعة واحدة في إطار جلسة واحدة تكفي لتخفيف نسبة الدهون.

وفي حال إستخدام التخدير العام أثناء العملية يتطلب رقود المريض ليلة واحدة في المستشفى ، وأما في حالات إستخدام التخدير الموضعي فيكفي الإنتظار في المستشفى لبضع ساعات.

لمن و في أية مناطق يتم تطبيق شفط الدهون بالليزر ؟

في الحالات التي تكون فيها الحمية والتمارين غير كافية فتتراكم الدهون في الجسم بشكل عشوائي حيث من الممكن شفطها دون تمييز جنسي. ويلاحظ في يومنا عند العديد من الأشخاص أن الأمر لايجدي نفعاً على الرغم من إستخدام مختلف أنواع الحمية والتمارين. ففي هكذا حالات من الممكن التخلص من الدهون بطريقة الشفط الليبوسكشن التي تستخدم على الأغلب في الظهر والخصر والذقن والبطن والذراع والفخذ وفي كافة الأماكن التي تتراكم فيها الدهون.

ماهي افوارق بين الشفط الليزري والشفط الكلاسيكي ؟

▪ في تطبيق الشفط الليزري لا تسجل أية مسألة تتعلق بالنزيف والصدمات.

▪ في طريقة الشفط الليزري الآلام التي قد تظهر بعد العملية تكون أخف.

▪ في تطبيق الشفط الليزري لا تظهر مشكلة الترهلات في بنية الجلد المعرض لخطورة التشوه.

▪ بعد تطبيق الشفط الليزري لا تظهر أي تأثير جانبي سوى الإنتفاخ بصورة خفيفة.

▪ بعد عملية الشفط الليزري لا يطبق التضميد باللفافة.

من هم المرشحون المناسبون لعملية التجميل بشفط الدهون ؟
لا مانع من خضوع الأشخاص أدناه لتطبيق عملية تجميلية بشفط الدهون :

▪ الأشخاص الذين لا يعانون من إضطراب يثير مشكلة أثناء العملية وبعدها في مرحلة النقاهة.

▪ الأشخاص الذين يتميزون ببشرة مشدودة و مرنة.

▪ البالغون المتميزون ببنية عضلية مناسبة

▪ الذين لهم طموحات واقعية لما بعد العملية

▪ الأشخاص المتميزون بوجهة نظر إيجابية حيال الليبوسكشن

على أية مناطق يمكن تطبيق التجميل بشفط الدهون ؟
من الممكن تطبيق عملية شفط الدهون منفردة لوحدها أو معتطبيقات أخرى مثل شد البطن و شد الوجه وتصغير الثدي. إنه تطبيق يمكن إجراؤه مع عمليات مثل شط البطن وشد الوجه. لذا فإن هذه العملية قابلة للتطبيق في كل منطقة من مناطق الجسم. فيما يلي أبرز مناطق العمليات :
▪ منطقة البطن والخصر

▪ الأقسام العلوية من الذراعين

▪ في الفخذين والوركين

▪ القفص الصدري

▪ في الوجه والخدين

▪ الذقن والرقبة

▪ أعلى الفخذين

▪ بطة الساق و رسغ القدم

▪ الأقسام الداخلية للساقين

ماهي الأمور التي يجب إتباعها من قبل المرشحين قبل عملية التجميل بشفط الدهون ؟
▪ ضرورة قطع التدخين قبل العملية

▪ الإلتزام بإنتظام في تناول الأدوية المحددة بحسب أوضاع المرضى المرشحين

▪ ضرورة الإبتعاد قبل التطبيق عن المنتجات المسببة لتمييع الدم مثل الأسبيرين

▪ ضرورة إجراء الفخوصات والمعاينات اللازمة قبل العملية

كيف يتم إجراء عملية التجميل لشفط الدهون بالطريقة الكلاسيكية ؟
قبل إجراء عملية التجميل لشفط الدهون بالطريقة الكلاسيكية يتم تحديد منطقة الشفط بدقة وبصورة قطعية من خلال وضع إشارات على الأماكن التي تزداد فيها الدهون في الجسم ثم يتم تهيئة المريض وتحضيره للعملية بإعطائه أنسب أدوية المسكنات والتخدير. بعد بدء مفعول التخدير وتمهيداً لبدء العملية يتم فتح شقوق غير بارزة وصغيرة جداً لحقن محلول مقاوم للحيلولة دون وقوع نزيف وصدمة وبعدها يتم شفط الدهون بإستخدام الأنابيب الدقيقة التي يتم تمريرها من هذه الشقوق. تُجرى هذه العملية عادةً بتخدير عام تنتهي بزوال الإنتفاخ والإزرقاق في مكان التطبيق. تختلف مدة العملية بحسب نسبة الدهون المراد شفطها. وللحفاظ على مفعول التطبيق بشكل دائم يجب مراعاة المقترحات كالإلتزام بالحمية وممارسة التمارين المقاومة لزيادة الوزن. فإزدياد الوزن في أعقاب العملية قد يلغي مفعول التطبيق.

كيف يتحقق التحسن والتماثل للشفاء بعد عملية التجميل لشفط الدهون بالطريقة الكلاسيكية ؟
تختلف فترة التحسن بحسب طرق التخدير المستخدمة في العملية كالتخدير العام والموضعي والوريدي. ففي حالات إستخدام التخدير الموضعي يمكن الخروج من المستشفى في نفس اليوم بعد رقود لفترة قصيرة. وأما في حالات إستخدام التخدير العام يفضل الرقود في المستشفى لليلة واحدة. وفي حال عدم ظهور أية مضاعفات وبوجود موافقة من جانب التخدير الوريدي فمن الممكن الخروج من المستشفى في نفس اليوم.
من الطبيعي أن تحدث بعد العملية بعض الحساسيات في البشرة بالإضافة إلى الإنتفاخ والإزرقاق حيث تزول بشكل قطعي بنهاية مرحلة التحسن.
من الممكن العودة إلى العمل في خلال 1 ـ 2 أسبوع أو أسبوعين بمراقبة الطبيب مع عدم اللجوء لمدة حوالي شهر واحد إلى ممارسة تمارين مسببة لإستهلاك جهود كبيرة. وتختلف فترة زوال الإنتفاخ من شخص إلى آخر بحسب بشرة المريض ربما تستغرق حوالي شهرين ليكتسب الجسم بعدها شكله الجديد. ولكن كي تكون النتيجة دائمة يجب مراعاة الحمية والتمارين المقترحة لمواجهة زيادة الوزن لأن أي إزياد في الوزن بعد العملية قد يتسبب في زوال مفعول التطبيق.
من الممكن إجراء المساج بهدف تسريع مرحلة التحسن وظهور الصورة الجديدة بعد العملية.

ما هي أخطار عملية التجميل بشفط الدهون ؟
▪ بنية مرنة وملتوية في البشرة على شكل تموجات

▪ ظهور تحدبات تحتوي على الهواء أو الدهون

▪ ظهور تموضعات غير متناظرة في الجسم

▪ ظهور خلل في إتزان الصبغيات

▪ ظهور إلتهابات في موضع العملية

▪ آثار جروح غير مرغوب فيها

▪ وقوع أضرار في الجلد والأعصاب أثناء العملية

▪ فقدان أو تراكم سوائل كالإستسقاء المفرط

▪ إصابات بجروح حرارية

▪ أخطار ناتجة عن التخدير

▪ خطورة حدوث نزيف

▪ تغير اللون في البشرة أو ظهور إنتفاخ

▪ إستمرار الألم بعد العملية

▪ عدم إندمال الجروح بشكل تام
على الرغم من ظهور أغلبية الأخطار بشكل نادر فإن الأخطار الموجودة في كل عملية جراحية موجودة أيضاً في عملية التجميل بشفط الدهون.

كيف تسير الأمور في مرحلة ما بعد عملية التجميل ليبوسكشن بشفط الدهون ؟
بعد عملية التجميل بشفط الدهون يتم إرتداء حزام خاص بهذه العملية بشكل يتوافق مع الشخص ومساحة مكان الشفط بحيث يتم إستخدام هذا الحزام على شكل لفافة لمدة حوالي شهر كامل علماً بانه يشكل ضغطاً على الجسم أو لايثير الإنزعاج على الرغم من كونه يجعل الشخص يشعر بالإنتفاخ. وفي خلال فترة الشهر هذه ربما تظهر بعض علامات الإستسقاء والإنتفاخ ، ومع زوالها يمكن للمرضى تصغير أحزمتهم. ولابد من الإلتزام في هذه المرحلة بشكل خاص ببرامج الحمية المطبقة.

هل عجبك هذا المقال؟ يمكنك التصويت على المقال وفقا لمستوى النجوم
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars

Yorum Yap

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مماثلة مقالات
المناشير الاكثر قراءة لهذا الشهر